انتماء براعم الوطن 

على هزازي*
شهدت المملكة العربية السعودية خلال الأيام القليلة الماضية احتفالات باليوم الوطني في جميع مناطق ومحافظات وطننا الغالي، ومن ضمن شرائح المجتمع كان للبراعم الناشئة بصمه واضحه  بالمشاركة الفعالة، منهم من شارك بالاحتفال بترتيب من الأسرة أو المدرسة. أو المجتمع، ومنهم من احتفل من ذات نفسه، وشوهد ذلك في أغلب الأماكن العامة والحدائق والمراكز الحضارية، وأيضاً داخل الأحياء السكنية وهناك دلائل تشير بحب تلك الفئه من المجتمع حب نابع من الداخل، وغريزة هي لم تكن حديثة التواجد في نفس كل أبن أو ابنه قدموا أروع الصور والنماذج المشرفة التي كانت كل أسرة تفتخر بأبنائها وبناتها والتنافس الذي أثبت حبهم  لشموخ العلم الرسمي للمملكة والشعارات الوطنية حيث سعى كل منهم أن يظهر ما عنده بأفضل صورة تحاكي أهمية اليوم الحادي والتسعين للملكة الغالية، متوشحين بلونيها الأبيض والأخضر من الأقمشة والأصباغ ،التي قاموا بتنسيقها من ذاتهم مما يؤكد أن الوطن وحب ترابه  يسري بين الشرايين، ونستبشر بجيل يسيرعلى خطى أجدادهم وآبائهم الذين نسجوا نسيجاً اجتماعياً قوياً يلتف حول قيادته ،منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه، ومن بعده أبنائه الملوك الذين سخروا أنفسهم لإكمال المسيرة وقيادة المملكة إلى القمم العالية، حتى عصرنا الحديث بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،وسمو ولي عهده أمير الشباب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ودائماً إلى الأمام والأمل في البراعم الصغار وجيل المستقبل هم القادم وهمتهم هي أعلى من قمة جبل طويق بإذن الله.

 

*إعلامي _سعودي
@_Alragay__

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: