مقالات مشابهة

الأكثر مشاهدة

سيكولوجية الكتابة.. وتقييم سلوكها سلمان السليماني* الكاتب المبتكر والمبدع – …

سيكولوجية الكتابة.. وتقييم سلوكها

منذ 3 سنوات

205

0

سيكولوجية الكتابة.. وتقييم سلوكها

سلمان السليماني*

الكاتب المبتكر والمبدع – بخلاف ممارس الوظيفة الكتابية أو الكتابة النفعية – هو صاحب السبق في تشكيل مفهوم سيكولوجي للكتابة. فهو المعني بتحديد سلوك ومعايير انتظام وتكوين منتجه الكتابي من خلال صبه في نصوص إبداعية، تعتبر أوعية حاضنة وضامة لرؤاه ومعانيه؛ ولا يتأتى ذلك إلا من خلال تجربة فريدة وخاصة بالكاتب، ترصد مسار وسيرة تطور وعيه الكتابي الإبداعي، عبر بواكير وبوادر نشأة حسه الكتابي، مرورا بصقل تجربته، حتى بلوغه مرحلة النضج الإبداعي، وبالتالي رسوخ قدمه في وعيه وفهمه بسيكولوجية الكتابة وتقييم سلوكها. ينشأ هذا الفهم والإدراك من خلال استبطان الكاتب لسيرورة ومسار تطوره وارتقائه، بدءاً من دافع الرغبة الأولية والحب المبكر لملكة الكتابة والإبداع، انطلاقاً بالقراءة، والتأمل في الأسلوب المثير الذي يشد انتباهه، ثم وقوعه على النصوص المؤسسة للوعي الإبداعي في بداية مسيرته. عندها يبدأ الكاتب في ملاحظة انجذابه للشكل الذي يحقق تطلعاته، وتبدأ مع ذلك ملامح الأسلوب الخاص به. والحقيقة أن كل هذه المراحل الزمنية والمعرفية، تظل فعلاً خاصًا وفريدًا بكل كاتب على التحديد؛ بحيث يكون لكل ذات تجربتها الأصيلة والفريدة التي تتميز عن أي تجربة أخرى؛ قد تتشابه بعض تفاصيل النبوغ الكتابي وتكون عاملاً مشتركا بين الكتّاب، لكن الصفة المميزة تظل بارزة لكل كاتب وتخصه هو وحده دون سواه، ونستطيع أن نرصد هذه السيكولوحية والسلوك الكتابي، من خلال استنطاق خفايا وتفاصيل زمن التشكل، من خلال ما قد أسميه (السيرة الكتابية)، التي تظهر وتتجلى من خلال حث المبدع على التذكر والحديث السيري لتجربته الإبداعية، من خلال عرض التسلسل الزمني لأحداث مشواره الإبداعي بواسطة عرض التجربة؛ ما يؤهله في المحصلة إلى التبصر بعمق سيكلوجية الكتابة، وضبط وملاحظة وتقييم سلوكها في النهاية.

 

*كاتب وناقد سعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه مجلة فرقد الإبداعية © 2022
تطوير وتصميم مسار كلاود