عن: اللغة والكتابة والترجمة

 

” الفلسفة والأدب والفن لغات، واللغة وعي واقعي للأفراد وللأمم. فمن خلال اللغة تعي الأمة نفسها بأنها واعية. الفلسفة والآداب والفنون إن هي إلا أبجدية التساؤل، نتعلمها طول العمر، إذ لا مكان في خريطة التقدم المعاصر لأية أمة دون فن ودون آداب ودون فلسفة “.

*جبران خليل جبران
                                                                                       

” الكتابة: ماءٌ يجري على نهر القلم ويتدفق على لسان الكاتب قادماً من سحب اللغة ومزنها الدفاقة “.

*عبد الله الغذامي

                                                                                       

“مدادُ قلم الكاتب مقدس مثل دم الشهيد.”

*وليم شكسبير

                                                                                         

” ربما لم يحدث في أي لغة هذا القدر من الانسجام بين الروح والكلمة والخط مثلما حدث في اللغة العربية، وإنه تناسق غريب في ظل جسد واحد”.

*غوته    

                                                                               

 “عيوب المنطق التصحيف، وسوء التأويل، والخطأ في الترجمة”.

*الجاحظ

                                                                                          

 “إن ترجمة نص معين لا تعني ترجمة اللسان، فالترجمة والتنظير ينصبان على ارتباط نص بنص آخر، لا على ارتباط لسان بلسان آخر”.

*هنري ميشونيك

                                                                                       

“لقد كان سيسيرون أول بادئ بطرح قضية الترجمة، وذلك لأمرين: لأنه أول من عبّر عن مواقفه من نشاط الترجمة، ولأنه موازاة مع ذلك فتح الجدال في القطب الواجب تفضيله، وقد كان في حقيقة الأمر يريد جعل النصوص الإغريقية ذات صيغة لاتينية”.

*يونس لشهب

                                                                                     

 “إن قضية قابلية الترجمة بين القصيدة الأكثر إشكالًا والتباسًا، وبين النثر الأدبي الأكثر ابتذالًا، هي قضية درجة في تلك القابلية”.

*جورج سطينر

                                                                                   

“الترجمة يقينًا من أنفع التمارين التي يمكن أن يخضع لها كاتب مبتدئ، وهدفها صياغة فكر أجنبي بلغة فرنسية سلسة ومرنة ومألوفة ما أمكن.
ويلزم المترجم أن يتعلم التعامل بمهارة مع العبارات المأثورة والأقوال والصيغ الجاهزة والتعابير المبتذلة وسائر التعابير الاصطلاحية الأخرى، التي تمثل عمق اللسان الذي يترجم منه، وغيابها أو ندرتها خاصية تميز اللغة الخاصة التي سميناها: (المترجم من)”. 

*ميشيل طورنيي        

 

 

                                                                         

شارك المقال عبر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram

يسعدني رأيك

%d مدونون معجبون بهذه: